التاريخ الشفوي للنساء

قد أدى الكشف عن أصوات النساء من خلال التاريخ الشفوي إلى إعادة النظر في تاريخ النساء، وفي التاريخ بشكل عام. فإعادة النظر في سرديات النساء يمكن أن تؤدي إلى إعادة النظر في التاريخ، وفي افتراضاتنا حول الماضي والمستقبل، كما أن توثيق سير النساء المصريات قد يُمكّن النساء من تحسين حياتهن وحصولهن على حقوقهن. وقد أسهم البحث في التاريخ الشفوي في إنتاج معرفة تتسم بالحيوية والفائدة للعديد من المنظمات النسائية حول العالم، وعلى الرغم من الاهتمام المتجدد بالتاريخ الشفوي في عدة مناطق فإننا نجد القليل من مشاريع التاريخ الشفوي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتسعى مؤسسة المرأة والذاكرة إلى سد هذه الفجوة ومد الباحثات والناشطات والطالبات بالموارد المعرفية اللازمة عبر إنشاء مكتبة التاريخ الشفوي. تحتوي تلك المكتبة على مقابلات عدة مع نساء من مختلف الفئات العمرية والخلفيات لعبن أدواراً فعالة في المجال العام وكان لها صدى وأثر في المجتمع. وقد قام بإجراء المقابلات فريق البحث بالمرأة والذاكرة على مراحل زمنية مختلفة.

مجموعة النساء والبرلمان
عدد الرائدات: 0
مجموعة النساء في المجال العام بعد 2011
عدد الرائدات: 0
مجموعة الرائدات
عدد الرائدات: 7
رائدات الأعمال
عدد الرائدات: 20